بيان عاجل القمع على نطاق واسع في السودان

0

القاهرة 24 سبتمبر 2013

بيان عاجل

القمع على نطاق واسع في السودان

يتابع التحالف العربي من اجل دارفور والبرنامج العربي لنشطاء حقوق الإنسان بقلق بالغ إزاء ارتفاع وتيرة العنف من قبل رجال الأمن لتشمل كافة انحاء السودان من استعمال قوة مفرطة واطلاق نار على المتظاهرين السلمين.

في يوم الخميس 19 سبتمبر 2013 شهدت مدينة نيالا كبرى مدن جنوب دافور موجة غضب عنيفة غداة مقتل أحد أثرياء البلدة على ايدي مليشات تتبع للحكومة وتعد هذه الحادثة سابع عملية قتل خلال اسبوع واحد مما أدى الى خروج المئات من المتظاهرين الذين شعروا بفقدان الأمن والأمان حتى داخل بيوتهم فانطلقو بمظاهرات سلمية للتعبير عن مطالبهم وقد جابت المظاهرات  انحاء المدينة محتجة على الفوضى والانفلاتات الامنية  والتقاعس الامني لرجال الشرطة والجيش .

وتطورت الأحداث بعد ذلك حيث قامت قوات الشرطة والجيش بأطلاق الرصاص الحي الى صدور المتظاهرين مما ادى الى وقوع عدد من الضحايا من بينهم امراتان وطفل والعديد من الاصابات وصلت الى 48 جريح اضافة الى الكثير من الاغماءات في صفوف المتظاهرين إثر استخدام الغاز المسيل للدموع بكثافة، لتسود حالة الفوضى في المدينة من اعمال تكسير وتخريب.

ويتزامن هذا الحدث مع القرار المفاجئ  للرئيس البشير برفع الدعم عن بعض السلع مما ادى الى انطلاق عدة مظاهرات في مدينة مدني عاصمة ولاية الجزيرة في السودان وقد تم فضها باستخدام القوة المفرطة من قبل القوات الامنية بعد سقوط  عدة ضحايا في صفوف المتظاهرين، وفي ذات الوقت قامت سيارة تابعة للأجهزة الأمنية بأطلاق النار على المتظاهرين في حي مارنجان عوضة بولاية الجزيرة بشكل عشوائي مما ادى الى سقوط عدد من الضحايا.

ومازالت الحكومة السودانية تعمل على سياسة تكميم الافواه من خلال شن حملة اعتقالات واسعة لقوى المعارضة ضاربة بعرض الحائط كافة المواثيق الدولية والانسانية مستهترة بكل ماصدر من توصيات عن الأمم المتحدة.

وخلال الايام الماضية ومنذ فجر الاحد 22 سبتمبر 2013 قامت الأجهزة الامنية بحملة اعتقالات طالت العديد من الناشطين السياسيين والاعلاميين.

ويؤكد كل من التحالف العربي من أجل دارفور والبرنامج العربي لنشطاء حقوق الإنسان على ضرورة تحمل حكومة البشير لمسؤليتها في الحفاظ على سلامة المتظاهرين السلمين وافساح المجال امام حقهم في ممارسة حرية الرأي والتوقف عن ملاحقة المعارضين السياسيين.

ويدين كل من التحالف العربي من اجل دارفور والبرنامج العربي لنشطاء حقوق الإنسان المجزرة الشنعاء التي حدثت في نيالا على يد قوات الأمن والتي تعاملت مع المحتجين العزل بطريقة دموية ويطالب التحالف بمحاسبة المسؤولين عن هذه الجريمة ووضع الشرطة والجيش في خدمة الشعب في توفير الأمن والأمان وليس في نشر الرعب في نفوس المواطنين.

Share.

About Author

Comments are closed.