عفوا دماء أبنائنا ليست أوراق ضغط

0

القاهرة في 16 مارس 2014

بيان عاجل مصر

عفوا دماء أبنائنا ليست أوراق ضغط

****

في وطن يخوض حربا ضروسا ضد الإرهاب، التقم الموت ستة ضحايا جدد إثر استهداف خلية إرهابية لكمين شرطة عسكرية بحي شبرا الخيمة فجر السبت 15 مارس 2014، حيث لقي جنود الوحدة جميعهم حتفهم.

كما قامت الخلية الإرهابية بتفخيخ موقع الوحدة استهدافا لأية قوات أمنية قادمة لاستجلاء الحقيقة أو لمواراة جثامين الشهداء.

إن الواقعة الإرهابية بهذه الصورة تكشف بجلاء عدة حقائق:

أولا: أن الجناة وجدوا الوقت الكاف والمساحة الآمنة لهم ليقتلوا كافة الجنود، ثم يقومون بعدها بتفخيخ الوحدة العسكرية ومحيطها دون أي تدخل من أي نوع.

ثانيا: وجود حالة من التراخي والترهل الأمني الشديدين، آية ذلك عدم ورود أية أخبار عن تبادل لإطلاق النار مثلاً، بل والقول بأن الجنود تم استهدافهم نياما.

ثالثا: الواقعة بأكملها تلح علينا بعدد من الأسئلة المشروعة، هل ينام الجنود دون خدمات حراسة؟ وأين أسلحة الحراسة؟ وهل هي جاهزة للتعامل مع العمليات الإرهابية؟ أم أنها أسلحة فارغة خالية من الذخيرة؟ وأين حالة الاستنفار الأمني التي تم إعلانها؟.

إن البرنامج العربي لنشطاء حقوق الإنسان إذ يتقدم لأسر الشهداء الستة بأحر التعازي سائلا المولي لهم الصبر والسلوان، فإنه يؤكد علي أن الحق في الحياة حق مقدس لا يجوز المساس به في أي من الأحوال والظروف، ويؤكد علي مسئولية القوات المسلحة المصرية عن أرواح جنودها وتأمينهم وتمكينهم من أداء واجباتهم المقدسة في حماية الوطن.

ويؤكد البرنامج العربي أن دماء أبناء مصر لا يمكن أن تكون ورقة ضغط أو مساومة، أو مسارا للالتفاف حول إرادة شعب، أو تحقيقا لمكاسب سياسية لفئة بعينها، فتلك الدماء الطاهرة التي تسيل علي تراب مصر يجب ملاحقة من أسالها ومعاقبته وفق القانون بما يمثل ردعا عاما وخاصا لكل من تسول له نفسه المساس بأبناء مصر.

ويشدد البرنامج علي ضرورة ملاحقة المجرمين أيا من كانوا وتقديمهم للمحاكمة العادلة والعلنية ليلاقوا جزاءهم وفق القانون في محاكمة تتوافر لهم فيها آليات الدفاع عن أنفسهم وإعلان الرأي العام بكل تقدم يحدث في تحقيق هذه الواقعة.

Share.

About Author

Comments are closed.